وقالت وكالة “أسوشيتد برس” إن أوباما والعبادي سيلتقيان على هامس اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

ويأتي الاجتماع في وقت حرج بالنسبة إلى أوباما الذي شارفت ولايته الثانية على الانتهاء، ويسعى خلال الشهور الثلاثة الباقية إلى تحقيق تقدم ضد  تنظيم داعش.

وترى إدارة أوباما أن العبادي أحرز تقدما في مواجهة النهج الطائفي الذي اتبعه سلفه نوري المالكي.

وتظهر مؤشرات عديدة اقتراب معركة الموصل في ظل تغييرات أجراها الجيش الأميركي في العراق على قيادته هناك، كما زار نائب وزير الخارجية الأميركي نتوني بلينكن بغداد وكردستان العراق، فيما يبدو أنه محاولة لتنسيق الجهود السياسية المواكبة للمعركة.

وقال مسؤولون أميركيون، الأحد، إن معركة استعادة الموصل التي سيطر عليها داعش عام 2014، ستبدأ خلال أكتوبر المقبل، وذلك في ظل استعدادات كبيرة تجريها القوات العراقية لهذا الغرض انتهى.