Search

جنبلاط : من يريد الانتحار ليفعل ذلك وحده ولا يأخذني معه!

الأثر نيوز / بيروت
قال رئيس اللقاء الديمقراطي النائب الممدد لنفسه وليد جنبلاط تعليقاً على توقف الحوار بعد مقاطعة “التيار الوطني الحر” له إن “الرهان على الجمود والتعطيل هو انتحار ذاتي، ينعكس على البلد مزيداً من الاهتراء السياسي والاقتصادي.. إنه الموت البطيء الذي تجرنا اليه للأسف بعض القوى السياسية.”
وعن شكوى «التيار الحر» من تهميش حقوق المكوّن المسيحي وضرب الميثاقية، قال جنبلاط لصحيفة “السفير”: “فليسمحوا لي.. أنا أعترض على هذه المعادلة من أساسها، والصحيح أن بعضا من هذا المكوّن المسيحي هو الذي يهمّش نفسه بسبب عناده وإصراره على شروط معينة.”
وشدد جنبلاط على أنه لم يعد ينفع كل هذا اللف والدوران، ولا بد من إعطاء الأولوية لانتخاب رئيس الجمهورية بأسرع وقت ممكن، لأن الخطورة تكمن في استمرار الأفق الرئاسي مسدوداً وما يرتبه ذلك من تعطيل متدحرج وتداعيات متراكمة، مشيراً الى أن الشغور يشكل بحد ذاته التهميش الأكبر للمسيحيين.
ورداً على سؤال حول تعليقه على قول الوزير جبران باسيل بأن غياب الحزب التقدمي عن الحكومة على سبيل المثال يعطلها، بينما تواصل نشاطها في ظل غياب “الطاشناق” قال جنبلاط: “لو تغيب حزبي لهذا السبب أو ذاك عن الحكومة فلن أطرح إشكالية الميثاقية لا من قريب ولا من بعيد، وأنا أعني ما أقول، لان التعطيل من أجل التعطيل ليس سوى قفزة في المجهول.” وتابع: “أنا لست من هواة الانتحار، ومن يريد أن ينتحر فليفعل ذلك وحده ولا يأخذني معه انتهى.
المصدر: الجديد



الأخبار العاجلة