والتقت السفيرة، الأحد، 3 عائلات من اللاجئين، قبل سفرهم إلى مدينة سان دييغو بولاية كاليفورنيا ومدينة شارلوتسفيل بولاية فرجينيا.

وتمنح الأفضلية في السفر لضحايا العنف، الذين يعانون من مشكلات طبية، والأطفال.

وفي إشارة إلى النقاش بشأن قضية الأمن، قالت ويلز إن “اللاجئين هم أكثر فئة مسافرين إلى الولايات المتحدة يتم فحصهم أمنيا”.

يشار إلى أن نحو 5 ملايين سوري فروا من الحرب الأهلية الدائرة في البلاد منذ 2011 انتهى.