ويأتي انخفاض إنتاج الحبوب في الوقت الذي تسعى فيه الجزائر لتقليص وارداتها، من أجل تعويض الهبوط الحاد في إيرادات الطاقة الذي تضرر منه الوضع المالي للبلاد، وفق ما نقلت “رويترز”.

وتنتهج الحكومة الجزائرية سياسة اقتصادية لتدارك النقص الحاصل في العائدات، وتراجع احتياطها النقدي انتهى.