Search

منظمة العمل الدولية تسقط شكوى ضد قطر

الأثر نيوز / الدوحة

أسقطت منظمة العمل الدولية يوم الأربعاء شكوى ضد قطر تتعلق بطريقة تعاملها مع العمالة الوافدة والتي ألقت بظلالها على استعدادات البلاد لاستضافة بطولة كأس العالم 2022.

تأتي خطوة المنظمة الأممية بعدما أقرت قطر قانونا لحماية العمال وتعهدت بمزيد من الإصلاحات، من بينها السماح بحرية مغادرة العاملين للبلاد وتغيير وظائفهم بدون إذن رب العمل، ووضع حد أدنى للأجور بدون تمييز ورصد تمويل يضمن مواجهة تأخر الأجور.

ورحبت جماعات حقوق الإنسان، التي دأبت على انتقاد طريقة تعامل قطر مع العمالة الوافدة ومعظمهم من دول آسيا، بالقرار وقالت إن الدوحة يتعين عليها الوفاء بما تعهدت به.

وقال لوك كورتبيك، رئيس الهيئة الحاكمة في منظمة العمل الدولية، للصحفيين :”سوف يتمتع حاليا نحو مليوني عامل من مختلف القطاعات بحماية أفضل، بما في ذلك نظام لتسوية النزاعات، فضلا عن استفادة العمالة المحلية المتضررة”

كما تسعى قطر إلى مواجهة الانتقادات من جانب الدول العربية المجاورة، التي تصف قطر بأنها ممول رئيسي للإرهاب، وهي تهمة تنفيها الدوحة.

“ضمان جميع الحقوق”

وقال وزير العمل القطري عيسى بن سعد الجفالي النعيمي في كلمته أمام منتدى منظمة العمل الدولية الأربعاء إن حكومته تعمل في سبيل توفير ظروف عمل كريمة للعمال الوافدين والمحليين، وإنها شكلت لجان للنظر في نزاعات العمل.

وأضاف النعيمي: “ستظل قطر حريصة على ضمان جميع حقوق العمال وحماية مصالحهم”، مضيفا أن الدوحة ملتزمة ببرنامج مدته ثلاث سنوات للتعاون الفني مع منظمة العمل الدولية.

وقالت منظمة العمل الدولية في بيان إن التعاون الفني من شأنه “أن يدعم تنفيذ إجراءات عديدة أقرتها حكومة قطر لتحل محل نظام الكفالة واستبداله بعلاقة عمل بعقد وحل مسألة مصادرة جوازات السفر واستبدال العقود إلى جانب قيود على قدرة العمال الوافدين على تغيير جهة العمل والخروج من البلاد”.

وقالت كاتلين باسكير، المتحدثة باسم مجموعة العمال التي قدمت الشكوى “نبعت (الشكوى) من قلق بالغ من استغلال يعرض قرابة مليوني عامل للسخرة”.

وأضافت خلال المناقشات “نرحب وندعم هذه الاتفاقية بين منظمة العمل الدولية وقطر لكننا نؤكد على أن الكلام الطيب والنوايا الحسنة لا تكفي. ومن المهم تحويل هذه النوايا إلى قانون وممارسة” انهى.

المصدر:bbc




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأخبار العاجلة