وفي سلسلة من تغريداته الصباحية قال ترامب أن بلاده تطبق عملية “تدقيق مشدد” للقادمين إلى البلاد لأسباب أمنية.

وكتب في تغريدة “كان يجب على وزارة العدل التمسك بحظر السفر الأصلي وليس الصيغة المخففة التي تراعي الحساسيات التي قدمتها إلى المحكمة العليا”.

وأضاف “وزارة العدل يجب أن تطلب جلسة استماع سريعة لحظر السفر الذي تم تخفيفه وطرح أمام المحكمة العليا”.

وتابع “في أي حال نحن نجري تدقيقا مشددا للقادمين إلى الولايات المتحدة بشكل يساعد على الحفاظ على سلامة بلادنا. المحاكم بطيئة ومسيسة”.

وفي خطوة نادرة الجمعة سرعت المحكمة العليا دراسة القضية وأمرت اتحاد الحريات المدني الأميركي الذي يمثل المتظلمين بالرد بحلول 12 يونيو على طلب إدارة ترامب دراسة الحالة في المحكمة.

وفور حصولها على الرد يمكن للمحكمة العليا إصدار حكم سريع حول ما إذا كانت ستنظر في القضية.

وجاء أمر المحكمة غداة طلب إدارة ترامب منها إعادة العمل بالحظر الموقت على القادمين من ست دول غالبية سكانها من المسلمين.

وكان ترامب أصدر أول حظر على السفر بمرسوم تنفيذي في يناير إلا أن المحاكم أوقفته بسرعة. وكان الأمر يحظر على مواطني سبع دول دخول الولايات المتحدة لمدة 90 يوما كما يعلق برنامج اللجوء مدة 120 يوما.

وفي مارس أصدر ترامب حظرا معدلا على السفر يهدف إلى معالجة المخاوف التي أثارها القضاة الفدراليون وتم شطب العراق من القائمة كما ألغي الحظر الدائم على وصول اللاجئين السوريين إلى البلاد.

إلا أن هذا الحظر لقي انتقادات واسعة من نشطاء حقوقيين وولايات أميركية.

وفي تغريدته أصر ترامب على وصف الإجراء بأنه “حظر سفر”.

وقال “يستطيع الناس والمحامون والمحاكم أن يسموه ما يشاؤون، ولكنني أسميه ما يجب أن نسميه وما هو في حقيقته وهو حظر السفر” انتهى.