وذكرت وزارة الداخلية في بيان أنها حددت العناصر المشتبه في تورطها بحادث تفجير الكنسية البطرسية، كما أكدت قيام المشتبه بهم بالسفر إلى قطر للاتصال بقيادات جماعة الإخوان، بالإضافة لتلقي تلك العناصر تدريبات عسكرية في سيناء وحصول المشتبه بهم على تكليف بالقيام بعمليات انتحارية ضد مسيحيين.

ووفقا للبيان، فإن نتائج البحث لقطاع الأمن الوطني كشفت عن انضمام مدبر الهجوم الانتحاري على الكنيسة البطرسية، مهاب مصطفى السيد قاسم، لتنظيم أنصار بيت المقدس، وسفره لقطر خلال عام 2015 وتلقي دعم مالي ولوجيستي من الجماعة لزعزعة استقرار البلاد وإثارة الفتن وشق الصف الوطني.

وعقب عودته للبلاد اضطلع وفق التكليفات الصادرة إليه بالتردد على محافظة شمال سيناء وتواصله مع بعض الكوادر الإرهابية الهاربة هناك، حيث قاموا بتنظيم دورات تدريبية له على استخدام السلاح وتصنيع العبوات التفجيرية لفترة أعقبها عودته لمحل إقامته في القاهرة.