وحسب ما أوردت “فرانس برس”، فإن وكالة “أعماق” التي تعد الذراع الإعلامية لداعش الارهابية نشرت فيديو كانتلي داخل الموصل التي تشهد حاليا معارك بين داعش والقوات الحكومية، وتحدث الصحفي البريطاني في الشريط عن قصف قوات التحالف الدولي للمدينة.

ولم تذكر الوكالة تاريخ تصوير الفيديو، لكن صور الجسور المدمرة خلف كانتلي تشير إلى أنه التقط في الأسابيع الأخيرة.

وكان التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة قد دمر في الأسابيع الأخيرة العديد من الجسور في الموصل لمساعدة القوات العراقية على الأرض لاستعادة المدينة.

وظهر كانتلي في السابق في شرائط فيديو نشرها داعش، وتحدث فيها عن غارات التحالف الدولي في سوريا والعراق.

واختطف كانتلي إلى جانب الصحفي الأميركي جيمس فولي في سوريا خلال نوفمبر 2012، وقتل فولي ذبحا على أيدي عناصر داعش.انتهى