وحسب ما أفادت “مصادر علمية” الأربعاء، فإن عدد ساعات اليوم في القرون الـ 27 الأخيرة ازدادت بمقدار ملي ثانية في القرن الواحد.

وعليه فإن الأمر سيتغرق نحو 6.7 مليون سنة من أجل الوصول إلى دقيقة واحدة إضافية،  وسننتظر نحو 200 مليون عام من أجل الوصول إلى يوم الـ 25 ساعة، ويقول العلماء إن هذه التقديرات تعد تقريبية لأن العوامل المؤثرة بحركة الأرض لن تبقى ثابتة.

وأوضحت رئيس فريق الباحثين ليزلي موريسون:” إنها عملية بطيئة للغاية”، مشيرة إلى أن مدار الأرض لا يتباطأ أكثر من المتوقع.

وفحص باحثون في جامعة دورهام البريطانية ومكتب تقويم بحري الأدلة عن الكسوف والأحداث السماوية من فترة 700 عام قبل الميلاد حتى 2015 وذلك لحساب حجم التغير في وقت اليوم. انتهى